(1)
أنا مَا فِي مِني تنين
خاطرة ع الماشي
( تحتاج دقيقة للقراءة )
 

فَعلتُ شَيئاً غَيّر الكَون ، ثُمّ إنّي أَملِكُ شَيئاً لا يملكه أحد فِي الخليقة أبداً !
لولا مُساهمتي لَمَا حققوا شَيئاً أبداً ، من الوَاضح أصلاً أنّهم لا يفقهون شيئاً ..

أتعجّب من أولئك الذين يظنّون أنّ الأرضَ خُلقت لهم فقط ، 

يَبدأون بتهويل الأُمور التِي فعلوها بطريقة [ مستفزة ] ، 
وتنتهي عقدة الـ [ تضخيم ] عندما يباشرون بالتحدّث عن الآخرين !
ويظنّون أنفسهم قد اكتسبوا ودّنا ومحبّتنا لإنجازاتهم التِي قلبت معايير درب التّبانة !

أرجوكم .. كُونوا واقعيين ! لا تقللوا من شأن أنفسكم فـ هذا امتهان 

ولا تضخموها فـ تبدو كـ البالون تنفجر بـ وخزة دبوس !






                                                                                   نور عليان | 13/8/2011



عاشقة الشتاء يقول...

الحقيقه ان النموذج ده من الناس موجود بكثرة وللا سف هم فعلا بينتقصوا من نفسهم بدون ان ينتبهوا...
سلمت يداكي ودمتي بخير

نُـور علـيّان يقول...

للأَسَف أنَهم متفشّون بيننا !
أهلاً بِكِ ^^