~ بسم الله الرحمن الرحيم ~



  عندَما تَنهشُ الآلام صُدورَ عَصافِيرَ الكَونِ وملائكتها الأرضيين ،
وتُحرِقُ أفئدةَ ذويهم !
ويصبح المَرض هو الشـبح الأسود الذي يراود أحلامهم وأيامهم ..
أحببنا أن نكون هناك ، كـ كثير من الأشياء التِي تأتي هكذا من القلب !
أشياء صَادقة رَائعة تهبّ كـ نسمةً نقية ،
فـ تزرع البسمةً رغماً عن الوجع وتضعُ الضمادة على القَلب ،!
 وتبلسم كُل الآلام ..

رُبّما هِي فِكرةٌ صغيرة ، حملتها قُلوبٌ كبيرة فـ بدت بهم عظيمة :)

 
اليوم ؛ كُنّا على موعدٍ مع فَرحةِ المرضى وبهجة الأطفالِ المتوجّعين
كُنّا على موعدٍ مع عيدهم هم !
فـ نحن ولو تنبّهنا لـ عرفنا أننا بـ [ صحتنا ] دوماً في عيد =]


الساعة الحادية عشرة والنصف ؛ تَجمعنا على باب المستشفى ..
الهدايا / البالونات / الألوان / بيكاتشو وشلة المهرجين

 
أشياءٌ تَشرح الصدر ووجوهٌ تَجلِبُ المَودّة

 

رتبنا الأمور وقسمنا أنفسنا لمجموعتين (:




الساعة الثانية عشرة ؛
بدأنا بالتّجوال من غُرفة لأخرى .. نُقدّم الهدايا ، ونهنّيهم بالعيد ونطيّب خواطرهم ..

 


 


مررنا بـ كثير ؛ لكن الصورة التي ما فارقت مخيلتي 
صورة طفلة تعاني السرطان وضعت في الحجر الصحي !
وجهها كـ وجه ملاك .. وأيّ ملاكٍ هذا ؟!
لم أشعر في لحظةٍ بالضعف كما شعرت في تلك اللحظة ،
كنت مستعدة أن أهديها صحتّي وتستعيد عافيتها ..
شعرتُ بـ النعمة الجليلةِ التِي دوماً ما نتناساها ألا وهِي { الصّحة
وبدأ لـساني يلهج لهم بالدعاء :
اللهم امنن عليهم بعافية وشفاء ..

 


أكملنا مشوارنا ؛ 
بيكاتشو يُعرقل الطريق بكرشه الكبير والساحرة والكلب
والصوص والجمل < الاشي البني اللي لهلا ما بعرف ايش هو :[)
يتنططون من جانب لـ جانب ..
يُسعدون الأطفال بحركاتهم وتعبيرات وجوههم الجميلة ..

في وقت الفعالية ، رسمنا مع الأطفال بالجليتر 
وصنعنا معهم أشكال بكرات الفلين
حاولت أن أستعيد شيئاً من طفولتي ، 
وبدأت ألعب بتلك الكرات وأصنع منها عمو الوحش 
والوجوه المُضحكة وشعر الـ [كوتسيم] :[) 
لقد فقدت الكثير من مهاراتي الفنية مع دوام الجامعة الصارم :/

أنا مع أحد الأطفال خلال الفعالية



لَن أقول أنّنا لم نتعب ؛ 
لقد تعبنا لكنّنا خرجنا بـ وجوهٍ مَلأتها ملامحُ البهجة
أن أفرحنا الأفئدة الصغيرة :)
وأسعدنا القُلوب الملائكية
وأشعرناهم بـ فرحة العيد التي أطلّت علينا جميعاً


التقطنا العديد من الصور الفوتوغرافية :


أنا البيكاتشو P=

وأخيراً الصّورة الجَماعية

 



لقد كان يوماً رائعاً بكم يا فتيات "حماة المستقبل"
شُكراً لـ مس رنا / هنـاء / تمارا / مي / شروق  والجمـيع
< اعذروني هدول اللي حافظة أسماءهم ^^

 
 لقاؤنا في فعـالية أُخرى بإذن الله
فَـخورة جِـداً جداً بـ معرفتكم (:

غير معرف يقول...

رائعة، ما شاء الله عن مهارتك في الكتابة.. جمعت روعة شعورنا اليوم بكلماتك العطرة وطريقتك الطفولية فجلعتها ذكرى جميلة أود أن أعود لها كلما اشتقت لهذا اليوم،، فشكراً لك !


مي

غير معرف يقول...

نور عزيزتي عندما قرأت تدوينتك لم أستطيع تمالك نفسي :( بحجم تلك الفرحه التي غمرتني و سيطرة علي اليوم يجتاحني كم هائل من الألم و الحزن على تلك الوجوه البريئه التي حرمة من نعمه أتمتع بها !
دام قلمك عزيزتي
هنا :)

غير معرف يقول...

بارك الله فيك اختي ورزقك الاخلاص في القول والفعل

نُـور علـيّان يقول...

مَيّ :
رُبّما هي الكلمات هكذا تتدفّق لوحدها
من المشاعِر التي امتلأت بِها أفئدتنا ..
شُكراً لك يا مهرجنا العزيز (: <3

هَنا :
نفس الشعور الذي خالج فؤادي والله
فـ الحمد لله على نعمة الصحة
يا رب فـ اشفِ مرضاهم ومرضى المسلمين
شُكراً لك هنا على تعبك وجهدك =]

غير معرف :
اللهم آمين آمين ، حيـاك (: